Sunday, August 19, 2007

عمرأفندى يلتقى خالد مشعل فى السودان


عمرأفندى يلتقى خالد مشعل فى السودان


فى لقاء جماهيرى حاشد كان تجمع لشباب السودان برعاية و دعوة من (امين عام اتحاد الطلاب بالسودان) للقاء يالسيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسى لحركة حماس و كان لقاء حميميا و حار ...




و كان السيد عمر أفندى من اوائل الحاضرين لهذا اللقاء للترحيب بعمه خالد و الاستماع لكلمته الرائعة فهو بالنسبة لعمر أفندى نعم القدوة و هو ما ظهر من خلال لقائهما الابوى وحرص عمر أفندى على الاستماع لكلمته حتى النهاية دون تذمر او غيره كما يفعل عادة بل بالعكس عند تهليل الحضور او تكبيرهم يرفع يده و يهيص معاعهم و خلاص مما يدل على تفاعله كما هو موضح بالصورة.


قدم اللقاء امين عام اتحاد الطلاب السودانين و قد وضحت لعمر افندى لحظتها اننا كان عندنا زمان واحد زى ده فى مصر بس للاسف ربنا افتكره من اواخر السبعينات و الى الآن ..و لكن وعدته ان هذه الغمة ستزول يوما ما و ستعود الديمقراطية الى الجامعة و سينتخب اتحاد الطلاب و سينتخب امين عام اتحاد طلاب مصر اسوة بما يحدث فى السودان بس امتى.؟؟؟ ادعى معايا يا عمر.


و بعده كانت كلمة لرئيس البرلمان السودانى و الذى اوضح فيها كيف ان حكومة حماس كانت حكومة مشلولة الايدى و الأرجل..فكيف لها ان تتحرك و كيف تطالبونها بالحركة ...فهناك اربع وزارت رئيسية فى اى حكومة تعتبر ارجل و ايدى اى حكومة فى اى دولة و هى (الداخلية-الخارجية-المالية-الاعلام) و كانت جميعها منزعة القوة و القرار و النفوذ فى حكومة حماس و فى ايدى السلطة و رجالها...
· فوزير الخارجية لا يستطيع السفر ولا يحق له مقابلة الضيوف ولا التعامل مع اى قوى خارجية فكل هذه الامور من صلاحيات السلطة.
· اما وزير المالية فلا يحق له التصرف فى الاموال التى ترد لدولة فلسطين فحق التصرف الكامل فيها و استلامها و توزيعها فى ايدى السلطة.
· و وزير الاعلام لا يوجد له اى سلطة على التليفزيون ولا الاذاعة ولا اى بوق اعلامى بالبلاد فكلها تاخذ اوامرها من السلطة.
· اما وزير الداخلية فكان ليس له اى سلطة على الاجهزة الامنية بل بالعكس فكانوا يعادونه و ياخذون اوامرهم من الدحلانيون و رجال السلطة.
فكيف نطالبهم بنجاح مع ذلك اذهلوا العالم بصمودهم و صبرهم لمدة عام كامل و هو عام 2006.

انتهت كلمة رئيس البرلمان السودانى و جاء دور القائد و الذى عندما قام من على كرسيه ارتجت القاعة بالتكبير و التهليل و الشعارات المساندة لحماس.


خالد مشعل استهل كلمته بالشكر للسودان حكومة و شعبا على استضافتهم له و لكل رجال المقاومة كما اشاد بالدعم المادى و المعنوى الذى يقوم به شعب السودان لمؤازرة الشعب الفلسطينى و الوقوف بجانيه فى محنتة القائمة.

قدم بعض الرسائل منها ما قدمه للرئيس الفلسطينى محمود عباس و فريق السلطة بقوله مستغربا ...كيف تستنكرون و ترفضون الحوار الفلسطينى الفلسطينى مع اهلكم و اخوانكم و تهرولون الى الحوار مع اعداءنا من الامريكان و الصهاينة...و جدد دعوته للحوار و لكن مع الحفاظ على انه كحركة حماس يجددون الدعوة ولكن لا يستجدونه..إن ظننتم اننا فى مأزق فنحن لسنا فى مأزق فنحن نريد ارضا موحدة ,,شعبا موحدا,,وطن واحد .


صورة لحظة دخول مشعل للقاعة



من جانب قدم بعض الرسائل للشعوب العربية بدعوتهم للوقوف بجانب الشعب الفلسطينى و اثار نقطة فى غاية الاهمية بخصوصالمؤتمر الدولى حين عبر عنه بانه مسجد ضرار و انه مؤتمر تضليل امريكا تريد من خلاله الهاء العرب عن مشروعها الحقيقى ..و اشار الى انه شرك و خديعة لكم ايها العرب و سيأتى الخريف و سينقضى الخريف و سينتهى العام و ستعرفون ان امريكا لا تفى بوعدها ولا اسرائيل لا تفى بوعدها ولا تريد الحل للقضية الفلسطينة و لن تريده فى يوم من الايام.


و وجه كلمته للشعب الفلسطينى فى الضفة و غزة و الشتات ..بقوله اننا كحماس ستبقى على العهد انشالله..طريقها الجهاد و المقاومة ..طريقها الثبات و الصمود...سنظل بعون الله امناء على الحق الفلسطينى لا نبيع ولن نشترى و لن نساوم و لن نخشى من الموت فالموت فى سبيل الله اسمى امانينا.

و عقب بقوله ان طريق القسام و طريق احمد ياسين و الرنتيسى و ياسر عرفات وكل شهداء الشعب الفلسطينى و كل من رفض الخنوع و الرضوخ لإسرائيل و امريكا نحن سنسير على دربهم انشالله.


و قال مشعل اننى اود ان اتوجه بكلمة اخيرة من خلالكم اخوانى السودانيين الى اخوانى فى حركة فتح...اخاطب العقلاء منهم و المنصفين و اقول لهم ...اسألوا انفسكم فى لحظة صدق من الذى انقلب على زعيمكم و رعيم الشعب الفلسطينى الراحل ياسر عرفات أسألواانفسكم هذا السؤال


و حينها ستعرفون من خصمكم و من صديقكم..حماس ليست خصما لكم ..حماس اخوانكم و شركاؤكم فى ساحة النضال و لكن تعالوا نعالج امورنا الداخلية بصورة صحيحة نتقى الله فيها و نصون حقوق شعبنا و نحترم المسئولية التى انيطت بنا من شعبنا و امتنا ...هذا هو المسار و لا غيره من مسار و اقول انا الله ناصرنا ايها الاخوة.

و نهاية قال مشعل يا اخوانى السودانيين و الله ان السنوات القادمة ستشهد تغيرات كبيرة فى المنطقة لا لصالح اسرائيل و امريكا بل لصالح الاحرار فى بلاد العروبة و الاسلام






10 comments:

يلا مش مهم said...

عارف يا باسم
لما قريت التدوينة دي خبطت معايا في حتة سخنة وهي
بقالي يومين قرفان من وضع مصر
واللي بيحصل فيها
وانت عارف ان الواحد مستني الفرج يحل علينا
والحال يتغير
وموت يا حمار
بس انت نبهتني لحاجة حلوة قوي
ان السفر بيختصر الاوقات يعني
بدل ما تستني حال البلد يتعدل
روح بلد يكون حالها معدول سنة
يعني بتخيل وانا قاعد في مكان حر وامن
طبعا ده بالنسبة لمصر خيال
طيب ما تيجي
نروح مكان تاني
متحقق فيه الخيال ومنتعبش نفسنا
بس قلت مهما كان المكان التاني مش هايكون زي بلدي
حتي ولو فقدت فيها الحرية والامان
وربنا يوعدك يا مصر
بالحرية والامان
ويلا مش مهم

AbdElRaHmaN Ayyash said...

ما شاء الله يا عمور
شفت الاستاذ خالد و انت اقل من سنة و انا مشفتوش اهه و انا داخل على 18
ربنا يبارك فيك يا سيدي
------
عجبني كلامك اوي يا مستر مجدي

A.SAMIR said...

والله ياباسم زيت ما قولتلك قبل كده ..............انا لو قدر ليه اني اشوف الراجل ده هبوس ايده........ابوس ايد الجهاد والمقاومة والعزة ........اليد التي رفضت الهوان والذل وهي في اقوى الابتلاءات ......اللهم ارزقنا همة وحب للدين كما رزقت هؤلاء الرجال......والله ياباسم الراجل ده مش طبيعي .....عينيه تحس فيها بذكاءفذ وقوة وجلد........كانه شهيد يمشي على الارض .....نحسبه كذلك ولا نزكي على الله احدا........وفي الاخر ربنا يبارك في عمرك وتشوف عم زيه كده او احد الوحوش اللي حواليه .....وعقبال يارب ما نشوف الرجاله دي في مصر ..........بدل ماهي فاتحه دراعها لامثال دحلان ورفاقه

Anonymous said...

والله المؤتمرات دي بتخلي روح الحماسة بتدب في قلب الواحد، وخصوصًا من كثرة ما سمع لأحاديث الساسة العقلانيين السمجة الباردة
شكرا لك سيد باسم على هذا الموضوع
وأرسل رسالة لأبي مازن وأقول:
أسد علي وفي الحروب نعامة
فتخاء تصفر من صفير الصافر
شكرا
أخوك
محمد فتحي النادي

Anonymous said...

شوفت بقى السودان حلوة أزاى
ما تنساش بقى تدعيلى المرة دى بدل ما انتا عمال تدعى عليا
يعنى يمكن لو قعدت فى مصر 100 سنه مش هاتجيلك فرصة زى دى
وربنا ياخد اللى خلو السودان احسن من مصر
ويارب نشوف عمر وهو بيستلم مفاتيح المسجد الاقصى يااااااارب آمين

طارق عبد الجواد

hassan fawaz said...

شوف من واقع التجربة العملية في العمل السياسي المصري، في الفترة من 1995 و حتى 2007 ، مع الحزب الناصري حتى 1999 و بدونه حتى تاريخه، أستطيع أن أقول لك أني أفضل ألا يصل أبدًا للحكم تيار قائم على أساس ديني، خاصة التيارات الموجودة حاليًا بقيادتها الحالية.
اما من حيث تجربتي الصغنونه مع المسيسين الفلسطينيين، فأفضل عدم وصلهم جميعا إلى الحكم و على الشعب الفلسطيني الجميل أن يبدأ من جديد.
بمعنى انه ياخد كل اللى اشتغلوا عنده سياسة و يرميهم البحر، و يجيب أحمد صدقي الدجاني و يحاول يستنسخ منه خمسين واحد جداد يقودوا الجهاد، أو يا ريت كمان إدوارد سعيد.
و في النهاية الف مبروك على المدونه اللى دخلتها متأخر ديه.

جمعاوى روش طحن said...

التدوينة نار

أول زياة لمدونتك

مش عارف كانت تايهة عنى فين

Daana said...

السلام عليكم. وجدت مدونتك بالصدفة و أنا أبحث عن إسم عمر. تدوينة جميلة عن زيارة مشعل للسودان خصوصا أني لم أجد أي معلومات عنها في أي موقع. على العموم ليست هذه الزيارة الأولى لمشعل للسودان
أتمنى أن لا يضيق صدرك بي و لكن عندي تعليق على تعليق أخ طارق الذي يبدو لي إنه برضو عايش في السودان. أحسست بتعالي في لهجته و تحقير للسودان و عايزة أقول له يا أخي يبدو إنك ليست لديك فكرة عن تاريخ السودان و ربما تعتقد
إن السودان كان دوما على هذا الحال
السودان كدولة و منذ بداية الثورة المهدية أخذ منهج تقدمي ديموقراطي و حقق خطوات كثيرة في مجالات عدة كانت سابقة لكثير من نظرائنا في هذه المناطق من العالم. و لولا إنقلابات العسكر و حركات التمرد التي أشعلت نار الحرب و قضت على الحركة التنموية القائمة لكان هذا السودان اللي إنت مستحقره و مستكثر عليه يكون أحسن من مصر في مصاف الدول المتطورة. و بعدين يا أخي لو السودان ما عاجبك فأرض الله واسعة. عموما الله يهدينا و يهديك و آخر حاجة حاقولها ليك


يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم


مع الإعتذار لصاحب المدونة على الإطالة

Anonymous said...

بسم الهل والصباة والسلام على رسول الله ما نيديه الله فلا مضلله ومن يضلل لفلا هادياً له الاالله السميع العليم وصلى الله على نبينا وحبيبنا ومعلمنا وقائدنا محمد وعلى ال وصحبه اجمعين . الاستاذ الفاضل باسم باشا الشربينى وابنه الودود الاستاذ عمر افندى اولا اود ان اقول لسيادكم انك واحشنىموووووووووت ويا ري تفعلا تنزل فى عيد الفطر علشان نشوفك مش زى كل مرة . ثانيا لا زم تعرف انى انا بعيش فى مصر بس بردة بتوحشنى على راىء هندى صبرى (مصر بقت اسيا اوى على اهلها ) بس احنا بردة بنحبها ومش ممكن نستغنى عنها وكمان الى ما لوش خير فى بلدة مالوش خير فى حد . دى رائى يعنى لازم نحبها هتقولى ليه هاقولك ما عرفش هو كدة تقريبا احنا بنحب مصر بالفطرة مصر بالذات مش عارف ليه . اما بالنسبه للاستاذ عمر وحلقتوا انا اعرف حلاق كويس ممكن يديك كورسات فى الحلاقه علشان عرف بس انك سادعتنى فى كورساتىلا وانا بردة هاساعدك فى كورساتك وربنا يقدم الا فيه الخير ويا ريت تسلملى على الاستاذ عمر باسم الشربينى اوى ولاما تزل مصر ان شالله يا ريت تطلع ابن ناس وتكلمنى يمكن اقدر اقابل سيادك لو وقتك يسمح . وربنا يوفققك يا ريب فى حفلاتك ويزودها كدة يا رب واشفك يا باسم مدير عام الشركة .اقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم فانه هو القادر عليه .والسلام عليكم ورحمه الله ورحمه الله وبركاته .

جهاد said...

جزاكم الله خيرا طريقة عرض ظريفة
بس كلمة انشا الله تكتب ان شاء الله
وجزاكم الله خيرا